إعلان

افضل 5 نصائح لتعلم اللغة الإنجليزية

 

هناك مقولة تقول “المشكلة ليست في قلة المصادر… بل في كيفية استخدام هذه المصادر”. و هذا أحد العوائق التي يمكن ان توجد في طريق أي شخص يرغب في تعلم مهارة جديدة و اللغات بالخصوص.

هناك العديد من الطرق المجدية في تعلم اللغة الإنجليزية، و هذا ينطبق حتى على مصادر التعلم و التي يمكننا أن نصفها بغير المحدودة، و التي ترتكز على تقنيات جديدة و حديثة في التعلم و تستخدم التكنولوجيا بطريقة مكثفة.

رغم معرفة هذه المعلومات غير أنه مازال هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون في طريقهم لتعلم اللغة الإنجليزية، و أيضا هناك الكثير من المصادر التي لا تتعامل مع شخصية المتعلم، و كيفية استيعابه للمعلومات كي يتمكن من إستغلال هذه الموارد بأفضل صورة.

طريف تعلم اللغة الإنجليزية سيكون ممتعا و سريعا و اكثر إفادة إن قمت بفهم نفسك و طبيعة شخصيتك، و لديك فكرة عن كيفية اسيعابك للمعلومات، و أيضا الطرق التي قد تتفادى بها الأخطاء التي يمكن ان يقع فيها الكثير من الأشخاص.

كل هذا يمكنك أن تجده في هذا المقال "أفضل النصائح لتعلم اللغة الإنجليزية" والذي أنت بصدد قرائته حاليا، و من الجدير بالذكر أن هذه النصائح مقدمة من طرف العديد من الخبراء و الأساتذة المتخصصين في تعلم اللغة سواء للعرب أو الأجانب كما أنها كذلك مستوحاة من تجارب شخصية.

فبعد الانتهاء من قرائتك لهذا المقال، أستطيع أن أؤكد لك أنك ستملك فكرة عن كيف تبدأ في التحدث و الكتابة باللغة الإنجليزية و بطلاقة، بل يمكن حتى أن تصل إلى مستوى يقارب المتحدثين الأصليين للغة (Native English Speakers) فما عليك سوى قراءة هذه النصائح كاملة و العمل بها جديا.

ما عليك أن تعرفه الآن هو أن النصائح التي سيتم عرضها اليوم في هذا المقال ستقوم بمساعدتك على إدارة وقتك وجهدك و الاستفادة منها بشكل كبير، و يمكنك اعتبارها بمثابة قواعد سيأهلك اتباعها الى تحقيق نتائج سريعة و مجدية بإذن الله.

فمن الجيد أن تكمل قراءة المقال إلى نهايته، لأنك ستجد به مجموعة من المعلومات التي سوف تجعلك قادرا على تخطي كل العقبات التي قد قد تصادفها في رحلتك لتعلم اللغة الإنجليزية، كما ستساعدك على التعلم باعتماد أحسن الطرق و الأساليب الحديثة و التي تتناسب مع أي شخص كيفما كان مستواه اللغوي.

لا تركز على قواعد اللغة أكثر من اللازم

هذه النصيحة الأولى التي تتصدر قائمة نصائح تعلم اللغة الإنجليزية، فهناك العديد من الأفراد المبتدئين في تعلم الإنجليزية يؤمنون أن إتقان قواعد اللغة (Grammar) بشكل كبير هو السبيل إلى تعلم اللغة الإنجليزية بشكل صحيح، كما يشرعون في الحفظ والمذاكرة بالطرق التقليدية و ينتهي بهم الوقت قد نسوا كل ما حفظوه في المستقبل.

و هذه ليست الوسيلة الجيدة للتعلم، فيمكن أن نضرب مثلا بالطرق التي يتم بها بناء العمارات السكنية على أرض الواقع، فإن أمعنت الملاحظة سترى أن عملية البناء تكون عبر طريقتين. 

أول طريقة: يتم بناء الأساسات لكافة الأدوار ثم يتم اكمال البناء عبر وضع الطوب و إعلاء الجدران.

ثاني طريقة: يتم بناء الأساس الخاص بالطابق الأول، ثم وضع الطوب وبناء جدرانه، و الانتقال بعدها الى وضع أساسات الطابق الثاني ثم مرحة الطوب و الحوائط … وهكذا إلى الوصول للطابق الأخير.

يمكن أن نجد ان الطريقة الثانية تستغرق أطول وقت مقارنة بالأولى، غير أنها تعتبر الأوثق و الأحسن، إذ أنه بإمكان أي ساكن أن يعيش في سكنته داخل هذه العمارة حتى و لو لم تكتمل البناء كاملا، الشيء الذي لا يمكن أن يتحقق في الطريقة الأولى.

و هذا ما نريد أن نقصده بعدم الاهتمام بتعلم القواعد، فلا يجب أن تركز عليها كثيراً خاصة في البداية، و على الرغم من أهميتها الكبيرة إلا أنها تمثل الأساس الذي يقوم عليه بناء اللغة، فلست بحاجة لان تعرفها كاملة حتى تستفيد من اللغة و تستخدمها.

لا تستعن بمصادر كثيرة لتعلم نفس الشيء

النصيحة الثانية لتعلم اللغة الإنجليزية هي بمثابة نهي عن أسلوب خاطئ في التعلم.

هناك آلاف الكورسات والكتب والتطبيقات التي تستطيع أن تعتمد عليها في تعلم الإنجليزية.

غير أنه ينصح بتعلم كل شيء من مصدر واحد فقط حتى يتم الانتهاء منه، فإن كنت تتابع كورس محدد لا تذهب لمشاهدة دورات أو شروحات أخرى إلا بعد الانتهاء من الكورس الخاص بك كي لا تقع في التشتت.

و قد تستخدم بعض الوسائل المساعدة، غير ان مصدر التعلم يجب أن يكون ثابتا حتى تستطيع أن تأخذ منه المعلومة كاملة، ونفس الأمر ينطبق على الكتب و التطبيقات أو القنوات التي تقدم شروحات مجانية.

حاول إدراج اللغة الإنجليزية في حياتك اليومية

من أجل تعلم الإنجليزية بشكل شامل حاول أن تدرجها في حياتك اليومية بأقصى قدر ممكن، فعند قرائتك لأي نص عربي جرب أن تترجمه للغة الانجليزية بل حتى يمكنك ان تحاول ترجمة هذا السطر الذي تقرأه الان.

عليك محاولة قراءة أسماء المحلات التي تصادفها على الطريق كما يمكنك التحدث مع صديق باللغة الإنجليزية و لو لبضع دقائق كل يوم، تستطيع أيضا مشاهدة بعض القنوات التي تعرض محتويات ترفيهية باللغة الإنجليزية بشكل يومي.

يمكنك كذلك متابعة بعض صفحات التواصل الاجتماعي المهتمة باللغة الإنجليزية، و كذا مطالعة بعض الكتب الإنجليزية، و حاول بين الفينة و الاخرى ان تعرف اسماء الأغذية التي تأكلها و كيف تنطق بالإنجليزي.

بالمختصر، عليك أن تضع اللغة الإنجليزية في جميع أنشطتك اليومية، و أن تحيط نفسك بها، لأن هذا سيساعدك جدا على التعلم، كما سيخلق فيك روح التحدي كذلك و هذه الخاصية هي التي تكسر الملل المرتبط بتعلم اللغة.

لا تعر أي اهتمام لآراء الناس و لا تبالي بانتقاداتهم

عليك أن تعرف أن كل شخص فاشل في أمر معين، فيمكن أنك لا تتقن التحدث باللغة الإنجليزية غير أنك ناجح في إتقان مهارات أخرى حيث أن الأشخاص الذين تخجل من التحدث أمامهم قد لا يجيدون و لو مهارة عملية واحدة من المهارات التي تملكها.

لهذا عليك أن لا تهتم بآراء للناس، تعلم و عبر بكل أريحية دون ان تلقي بالا لأحد، و مع مرور الوقت ستجد أن مستواك في تحسن مستمر، فالهدف الأساسي من التحدث مع الآخرين هو أن يتم إيصال المعلومة وليس من الواجب عليك النطق بأفضل لكنة. فحتى الأمريكان و الإنجليز أنفسهم قد يرتكبون أخطاء أثناء نطق بعض الكلمات في لغتهم و هذه حقيقة نصادفها كثيراً.

لا تحاول تخمين نطق كلمات جديدة في اللغة الإنجليزية

 إن تصادفت مع كلمة جديدة يمكنك الاستعانة بالقاموس الناطق في البحث عن كيفية نطقها بالشكل الصحيح، ولا تحاول أن تخمن نطقها بمفردك، لأنها ليست بالطريقة السليمة في التعلم.

و هذه النصيحة هي مقدمة من طرف أهم رواد تعليم اللغة الإنجليزية في العالم، فعندما يتم الاستماع إلى نطق كلمة جديدة فهذا النطق يظل ملتصقا في الذهن و من الصعب تغييره .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     إعلان

     إعلان

     إعلان




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -