إعلان

كيف أتعلم اللغة الإنجليزية بسهولة من البيت

 

ما دمت هنا فانت بالتأكيد ترغب في تعلم اللغة الإنجليزية غير انك لا تملك الوقت الكافي أو المال الكافي للذهاب الى مدراس أو معاهد لتحقيق هذه الغاية صحيح؟ أو ربما انت من الأشخاص الذين ملو من الطرق التقليدية للتعلم و تريد ابتكار طريقة مغايرة تناسبك و تحقق رغبتك في قيادة رحلتك بشكل ذاتي.

انت حقا في السنة المناسبة لتبدأ هذا لأن عصرنا الحالي لم يعد يحصر التعلم في أسوار معينة بل أصبح هناك ما يسمى بالتعلم الحر و الطليق، فهو يمكنك من اكتساب أي مهارة و أي لغة في وقت وجيز و بوتيرة سريعة و متطورة.

تعلم اللغة الإنجليزية من البيت هو افضل طريقة لمن يريد استثمار وقته في منزله و هذا متاح لكل الافراد دون استثناء، أطفالا كانوا أو ربات بيوت أو طلاب و عاملين... فبالتالي يستطيع أي أحد مهما كان سنه و مستواه الثقافي أو الاجتماعي التعلم بكل أريحية فقط في سريره أو أريكته و سيحقق نتائج متقدمة خاصة اذا ما كان يملك خطة محكمة و إرادة و التزام قويين.

خطوات تعلم اللغة الإنجليزية من المنزل

مصادر تعلم اللغة الإنجليزية كثيرة و متنوعة و بالخصوص للمبتدئين، حيث يمكنهم على سبيل المثال الانطلاق من معرفة أسماء الأشياء المتواجدة في بيوتهم باللغة الإنجليزية، أو اختيار مشاهدة البرامج و الأفلام التي يحبونها بالإنجليزية، قراءة الروايات و الكتب الإنجليزية... إلخ، غير أن الاستفادة القصوى من هذه المصادر يستدعي اتباع مجموعة من الخطوات المنظمة و الأساسية في عملية التعلم الذاتي.

الخطوة الأولى: تعلم المفردات

في هذه المرحلة عليك أن تركز على المفردات البسيطة التي تحيط بك و تستعملها يوميا مثل أثاث المنزل و الأجهزة الالكترونية و الأعمال البسيطة كالاستيقاظ من النوم وتناول الوجبات و الاستحمام و الذهاب للعمل أو الدراسة... و غيرها.

و لتطبيق هذه الخطوة يمكنك الاستعانة بتقنية الملصقات أثناء تعلم أسماء الأشياء، حيث تستطيع وضع ملصق يحمل الاسم باللغة الإنجليزية فوق أي قطعة أثاث أو جهاز بالمنزل، كما بإمكانك أيضا تنفيذ هذه الطريقة عند التعرف على محيطك الخارجي كذلك إذ أنك تستطيع رسم ما يوجد في حيك أو مدينتك و صنع ملصقات تضم أسمائها بالإنجليزية والاحتفاظ بها في مذكرتك الورقية أو هاتفك حتى تستطيع العودة إليها و مراجعتها كلما احتجت إلى ذلك.

الخطوة الثانية: تنمية مهارتي الاستماع والتحدث

حتى تسهل عليك هذه المرحلة، يكفي أن تعود لملصقاتك السابقة و تستمع للنطق الصحيح للأسماء باللغة الإنجليزية ثم بعدها عليك بتكرار النطق و ترديده لمرات عديدة حتى يستقر في ذهنك.

تعتمد هذه الخطوة على السمع بدرجة كبيرة لهذا عليك أن تنتقي نطق الأسماء من مصدر موثوق حتى لا تبني تعلماتك على خطأ، خاصة و أن ما ستتعلمه في هذه المرحلة هو معارف جد مهمة في الخطوات القادمة.

الخطوة الثالثة: مرحلة المعجم

الان انت عارف بمجموعة من الكلمات البسيطة المستعملة في الحياة اليومية كما تعرف طريقة نطقها الصحيح، حاليا تأتي خطوة القاموس، ففي هذه المرحلة ما عليك سوى الاستعانة بالمعجم الإنجليزي لمعرفة مرادفات و أضداد الأسماء التي تعرفت عليها سابقا بعدها ستستمع للنطق الصحيح لها و ترديدها عدة مرات حتى تتمكن منها جيدا.

و تأتي هذه المرحلة لتوسيع مكتسباتك من المراحل السابقة و تساعد في مراجعة التعلمات بطريقة بسيطة و سهلة الشيء الذي سيقودك إلى فهم جيد و عميق لما تعلمته مع سهولة الحفظ و التثبيت.

الخطوة الرابعة: التراكيب و الجمل

هنا ستبدأ في البحث عن المحتويات السمعية البصرية كالبرامج و الأفلام باللغة الإنجليزية شرط أن تحتوي على الترجمة باللغة العربية، ثم ستحاول مشاهدة هذه المحتويات و الاستماع لها مرات عديدة و تخرج ببعض الجمل و العبارات الجديدة التي ستزيد من إغناء حصيلتك المعجمية، و يمكنك أن تجرب تقليد المعلق عند ترديد هذه الجمل حتى تقوي من مهارة النطق عندك.

و تأتي الغاية وراء تطبيق هذه الخطوة للتقدم في التحدث باللغة الإنجليزية عبر استخدام إستراتيجيات المحاكاة و التقليد و الاستماع التي تعزز من معرفة النطق الصحيح للجمل و الكلمات.

الخطوة الخامسة: التخلي عن الترجمة

تقتضي هذه المرحلة متابعة مشاهدة المحتويات الإنجليزية لكن دون ترجمة، فانت مثلا عندما ستقوم بمشاهدة برنامج وثائقي أو فيلم بالإنجليزية عليك أن لا تستعين بالترجمة و بهذا ستحاول تكرار المشاهدة حتى يتعزز استماعك للجمل و العبارات و حاول ان تردد الجمل التي الفتها اذنيك حتى لو لم تكن تعرف معناها لأنك بعد هذا ستقوم بالبحث عن ترجمتها بنفسك.

هذه الخطوة مهمة جدا لتدريب حواسك على التعلم، فانت تشغل أذنك بالاستماع، و عينك بالمشاهدة، و عقلك بالبحث الشيء الذي سيقود الى تعلم مثمر و نتائج رائعة.

و مما هو متفق عليه أن العقل عندما يبذل جهدا في الوصول إلى معلومة ما، فإن هذه المعلومة تبقى ثابتة و مترسخة في الذاكرة بشكل كبير، و هكذا فإن هذه الخاصية تزيد من حفظك للجمل و الكلمات التي ستكتسبها في مسار تعلمك للغة الانجليزية.

الخطوة السادسة: ممارسة اللغة شكلا

هذه المرحلة تعتبر جريئة للغاية لأنك ستحاول تعويض اللغة العربية باللغة الإنجليزية شكلا أثناء الممارسة، و يتم هذا بالبدء بطرق بسيطة كاستبدال لغة هاتفك أو حاسوبك من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية.

وتأتي هذه الخطوة لتضمن تعرضك للغة الإنجليزية بشكل مستمر و هذا مهم جدا في تعلم اللغة في المنزل.

الخطوة السابعة: ممارسة اللغة فعليا

في هذه الخطوة سنستعمل جميع الحواس لممارسة اللغة الإنجليزية فسنحاول الاستماع الى الجمل و نقرأها و نكررها مع أنفسنا ثم سنحاول كذلك استخدامها في أحاديثنا اليومية مع أفراد العائلة و الأصدقاء.

حيث تأتي هذه المرحلة بمثابة تطبيق فعلي لما تعلمناه في المراحل السابقة و توظيفه في الحياة الواقعية، و يمكن ان تواجه في بعض الأحيان حالة النسيان خاصة في هذه المرحلة بالذات غير أنه لا يجب عليك القلق أو الشعور بالسوء كون هذا أمر جد طبيعي نظرا للكم الهائل من المفردات و المعلومات الذي تتعرض له، كل ما يجب عليك فعله هو الاستمرار في الممارسة و عدم التوقف مهما حصل، تأكد أنك طالما تسير في طريق التعلم فحتما ستصل في النهاية.

 

و كخلاصة فإن تعلم اللغة الإنجليزية من البيت أمر ممكن و ليس مستحيلا كما كنت تعتقد، فكل ما يجب أن تملكه لتبدأ رحلتك هو الرغبة في التعلم و التمسك بالإرادة و الأمل للمواصلة، هذا إلى جوار خطة زمنية محكمة و منظمة تسير وفق أهدافك و توظف مصادر معرفية متنوعة و قوية، فهذا يضمن لك السير في مسار مستقيم نحو تعلم الإنجليزية و يجنبك أيضا التشتت و الملل.

و لا ننسى أن اللغة الإنجليزية تحتل مكانة واسعة في حياتنا الحالية خاصة و أنها أكثر اللغات انتشارا في العالم و أسرع في النمو و أسهلها كذلك من حيث التعلم و الممارسة

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-